حواديت بلدي...ساقلته

اهلاً و سهلاً بكم ... ( ما يلفظ من قول الا لديه رقـيب عـتيد )
حواديت بلدي...ساقلته

اجتماعي...ثقافي...فني...رياضي

المواضيع الأخيرة

» إلى إخوانى فى المنتدى العا مر
الجمعة 07 سبتمبر 2012, 8:35 pm من طرف أبولقمان

» أين المهندسووووووون
الخميس 05 أبريل 2012, 11:59 pm من طرف اكرامى شلبى

» أحلام يقظان
الخميس 05 أبريل 2012, 11:56 pm من طرف اكرامى شلبى

» يابائعا حبى
الخميس 16 فبراير 2012, 1:56 pm من طرف Admin

» عمر اديب يتطاول على عمر بن الخطاب رضي الله عنه
الخميس 16 فبراير 2012, 1:42 pm من طرف Admin

» هبه الله ابوبكر
الخميس 16 فبراير 2012, 1:27 pm من طرف Admin

» اين ادمن والمدير وباقى الاعضاء
الأحد 05 فبراير 2012, 3:59 pm من طرف هبة الله أبوبكر

» ماتت بسببى
الأحد 05 فبراير 2012, 3:55 pm من طرف هبة الله أبوبكر

» خبر مٌُهم و عاجل .
الخميس 26 يناير 2012, 1:03 pm من طرف Admin

» السلام عليكم ورحمه الله وبركاته وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان........ اعرفكم بنفسى اولا انا عضو حديث بالمنتدى بدعوى من الاستاذ اكرامى شلبى انامن مركز ساقلته قريه الجلاويه خريج اداب2002 قسم علم نفس جامعه ج الوادى سوهاج واعيش الان
السبت 12 نوفمبر 2011, 10:31 pm من طرف اكرامى شلبى

» تطهير الاعلام الخطوة الكبرى فى طريق التغيير
الأربعاء 09 نوفمبر 2011, 12:51 am من طرف Admin

» طلاب الاعدادية بنين يشتكون
الأربعاء 09 نوفمبر 2011, 12:42 am من طرف Admin

» لبيك ( مشاعرٌ في المشاعر )
الأربعاء 09 نوفمبر 2011, 12:32 am من طرف Admin

» ازداد بشكل كبير جداً في الفترة الاخيرة البحث عن ملف فلاش اسمه files20/13165103631.swf
الأربعاء 21 سبتمبر 2011, 12:09 pm من طرف M-2011

» سر من أسرار جوجلru/mov0001.swf اكتبوهـــا ف جــوجـل سيــرش واضغــطوا ضربـة حـظ وشـــوفوا هيظهــرلكم ايــه ويــاريت كــل واحـد يكتــب ايه اللى ظهــرله
الثلاثاء 20 سبتمبر 2011, 11:50 am من طرف M-2011

» ممكن تنوروا جروبنا على الفيس بوك
الخميس 08 سبتمبر 2011, 1:26 am من طرف اكرامى شلبى

» جروب (ساقلتة تتحدث عن نفسها )
الإثنين 05 سبتمبر 2011, 1:47 pm من طرف هبة الله أبوبكر

» منتدانا فى خطر
الإثنين 05 سبتمبر 2011, 1:25 pm من طرف هبة الله أبوبكر

» انسحااااااااااب
الخميس 01 سبتمبر 2011, 1:09 pm من طرف هبة الله أبوبكر

» فتاوى العلماء حول صيام ست من شوال
الأربعاء 31 أغسطس 2011, 10:23 pm من طرف اكرامى شلبى

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

رساله للساده الزوار

عزيزي ...الزائر الكريم زيارتك شرف عظيم للمنتدي . لا تغادر قبل ان تترك انطباعك عما رأيت و قرأت حتي نستمر في العطاء . و لا تحرمنا من تسجيل عضويتك بالمنتدي .

ضيوف شرف علي المنتدي

.الأستاذ/حماده شاكر الشريف. الأستاذ/وليـد لـطفي عـلـيان. الأستاذ/ السيد فتحي رشوان .الاستاذ/محمد راضي محمد مسعود

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 19 بتاريخ الثلاثاء 11 يونيو 2013, 2:38 pm


    أكل الحرام يفسد القلب ويمنع الإجابة

    شاطر
    avatar
    محمد راضى مسعود
    عضو أول
    عضو أول

    عدد المساهمات : 15
    نقاط : 2659
    الشُهره : 12
    تاريخ التسجيل : 28/05/2011

    أكل الحرام يفسد القلب ويمنع الإجابة

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الأربعاء 29 يونيو 2011, 7:53 pm

    مما لا شك فيه أن
    هناك علاقة وثيقة بين صلاح القلب وفساده، وبين طعام العبد وكسبه، فإن الكسب
    إذا كان حرامًا وتجرأ العبد على أكل الحرام، فإن القلب يفسد بهذا، ألا ترى
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: "الحلال بيِّن والحرام بيِّن
    وبينهما أمور مشتبهات". عقب بقوله: "ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح
    الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب". [البخاري ومسلم].

    فالقلب بمثابة الملك، والأعضاء رعيته، وهي تصلح بصلاح الملك، وتفسد بفساده.

    قال المناوي: "وأوقع هذا عقب قوله: "الحلال بيِّن" إشعارًا بأن أكل الحلال ينوره ويصلحه، والشُّبَه تقسيه".

    التحذير من أكل الحرام:

    نهى
    الشرع المطهر أتباعه عن أكل الحرام، سواء كان هذا المأكول أموالاً وحقوقًا
    للناس، أو طعامًا حرم الله تناوله، وفي ذلك يقول الله عز وجل: (وَلاَ
    تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُواْ بِهَا إِلَى
    الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُواْ فَرِيقًا مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ
    وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) [البقرة:188].

    وقد جاء في تفسيرها عن عبد
    الله بن عباس رضي الله عنهما قال: "هذا في الرجل يكون عليه مالٌ وليس عليه
    فيه بينة، فيجحد المال ويخاصمهم إلى الحكام، وهو يعرف أن الحق عليه، وقد
    علم أنه آثم، آكل حرام".

    وقال قتادة رحمه الله :اعلم يا ابن آدم أن
    قضاء القاضي لا يحل لك حراما ، ولا يحق لك باطلا ، وإنما يقضي القاضي بنحو
    ما يرى وتشهد به الشهود ، والقاضي بشر يخطىء ويصيب، واعلموا أن من قضي له
    بباطل أن خصومته لم تنقض حتى يجمع الله بينهما يوم القيامة فيقضي على
    المبطل للمحق بأجود مما قضي به للمبطل على المحق في الدنيا.

    أكل أموال اليتامى ظلما

    تتعدد
    صور أكل الحرام ومن أعظمها وأشدها أكل أموال اليتامى ظلما ، وقد حرم الله
    ذلك أشد التحريم فقال عز وجل: (وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى حَتَّىَ إِذَا
    بَلَغُواْ النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُواْ
    إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَن
    يَكْبَرُواْ وَمَن كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَن كَانَ فَقِيرًا
    فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذَا دَفَعْتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ
    فَأَشْهِدُواْ عَلَيْهِمْ وَكَفَى بِاللّهِ حَسِيبًا) [النساء:6].

    قال
    الشيخ السعدي – رحمه الله – في تفسيرها: "أي (ولا تأكلوها) في حال صغرهم
    التي لا يمكنهم فيها أخذها منكم، ولا منعكم من أكلها، تبادرون بذلك أن
    يكبروا، فيأخذوها منكم ويمنعوكم منها. وهذا من الأمور الواقعة من كثير من
    الأولياء الذين ليس عندهم خوف من الله ولا رحمة ومحبة للمولى عليهم، يرون
    هذه الحال فرصة فيغتنمونها ويتعجلون ما حرم الله عليهم، فنهى الله عن هذه
    الحالة بخصوصها"اهـ.

    ومما يشيب له الولدان الترهيب الشديد الذي أتى
    بعد ذلك لمن أكل مال اليتيم ظلمًا: (إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ
    الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا
    وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا) [النساء:10].

    ولأن النبي صلى الله عليه
    وسلم أحرص الناس على الخير لأمته، ودرأ الشر عنها فقد حذر من أكل الحرام ،
    ومنه أكل مال اليتيم: "اجتنبوا السبع الموبقات". وذكر منها: "أكل مال
    اليتيم". (البخاري ومسلم).

    أكل الربا

    ومن صور الحرام التي
    استهان كثير من الناس بها وتجرأوا عليها أكل الربا الذي حرمه الله ورسوله:
    (وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا) [البقرة: 275]. وقال
    ناهيًا عن أكل الربا ومحذرًا من عقوبته: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ
    اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم
    مُّؤْمِنِينَ * فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ
    وَرَسُولِهِ) [البقرة:278، 279].

    فمن يطيق حرب الله تعالى؟!

    ثم
    إن الله تعالى بيَّن في كتابه الكريم أن الربا مصيره إلى الدمار والهلاك:
    (يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ) [البقرة:276]. وأكل
    الربا عدَّه النبي صلى الله عليه وسلم من السبع الموبقات.

    إن صور أكل الحرام كثيرة، منها: السرقة، والرشوة، والميسر، والغصب، والغش، والغلول، والغبن الفاحش في البيع والشراء.

    وليس غرضنا في هذه العجالة الكلام عن كل واحدة منها بالتفصيل، إنما القصد التحذير من أكل الحرام في الجملة.

    أكل الحرام والدعاء

    إن
    لطيب المطعم أو خبثه أثرًا مباشرًا في قبول الدعاء، فإن كان العبد يتحرى
    أكل الحلال الطيب فإن دعاءه أقرب إلى القبول والإجابة، أما إن تجرأ على أكل
    الحرام فإنه يضع بذلك الحواجز والعوائق بين دعائه وبين الإجابة والقبول.

    وفي
    ذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "إن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا، وإن
    الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين، فقال: (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ
    كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا) [المؤمنون: 51]. وقال:
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا
    رَزَقْنَاكُمْ) [البقرة: 127]. ثم ذكر الرجل يطيل السفر، أشعث أغبر، يمد
    يديه إلى السماء: يا رب! يا رب! ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام،
    وغذي بالحرام، فأنَّى يستجاب لذلك؟"[رواه مسلم].

    وقال الإمام ابن
    كثير – رحمه الله – "والأكل من الحلال سبب لتقبل الدعاء والعبادة، كما أن
    الأكل من الحرام يمنع قبول الدعاء والعبادة".

    ويقول العلامة ابن رجب – رحمه الله -: "أكل الحرام وشربه ولبسه والتغذي به سبب موجب لعدم إجابة الدعاء".

    نعم؛
    إن مما لا شك فيه أن أكل الحرام يمنع من قبول الدعاء، بل قد يمنع من قبول
    العبادة، فقد قال ابن عباس رضي الله عنه: "لا يقبل الله صلاة امرئ في جوفه
    حرام".

    ويقول ابن رجب – رحمه الله -: "فإذا كان الأكل غير حلال فكيف يكون العمل مقبولاً؟".

    وقال وهب بن الورد: "لو قمتَ مقام هذه السارية لم ينفعك شيء حتى تنظر ما يدخل في بطنك حلال أو حرام".

    إنه
    لحريٌّ بالعبد أن يوقن أن الدنيا ليست نهاية المطاف، وأنه إن فاز بشيء
    حرام منها فإن هناك داراً أخرى سيوقف فيها للحساب، وليس هناك ثمة دينار ولا
    درهم، إنما هي الحسنات والسيئات، فليتق الله كلُّ واحد منا وليطب مطعمه.

    وفقنا الله جميعًا للحلال الطيب، وجنبنا والمسلمين كل خبيث وحرام.


    منقوووووووووول
    avatar
    اكرامى شلبى
    مُـديـرعـام
    مُـديـرعـام

    عدد المساهمات : 239
    نقاط : 3073
    الشُهره : 71
    تاريخ التسجيل : 05/04/2011
    الموقع : الشنشيفى

    بطاقة الشخصية
    قدرات ساقلتي:
    1/1  (1/1)

    رد: أكل الحرام يفسد القلب ويمنع الإجابة

    مُساهمة من طرف اكرامى شلبى في الخميس 30 يونيو 2011, 1:00 am

    [size=9]
    فالغالب
    في المال الحرام أن يأتي عن طريق الربا، وقد يأتي عن طريق الرشوة والسرقة
    والغصب…… وقد ورد في الكتاب والسنة من النهي عن الربا والوعيد الشديد فيه
    ما لم يرد في غيره من الذنوب، كما أن الرشوة ملعون صاحبها على لسان محمد
    صلى الله عليه وسلم، والغصب والسرقة ذنبان عظيمان فمن تجرأ على الله عز وجل
    وجمع المال من هذه الأوجه وغيرها من الأوجه المحرمة فقد عرض نفسه لأنواع
    العقوبات العاجلة والآجلة.
    فالمال المحرم ممحوق البركة معرض هو وما
    خالطه من الحلال للتلف والزوال، وإن بقى فلا يقبل الله منه صدقة ولا حجاً
    ولا صلة، وإنما يقاسي صاحبه أتعابه، ويتحمل حسابه، ويصلى عذابه، وإذا كان
    الله عز وجل قال مخاطباً للمرابين : (فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله
    ورسوله ) [البقرة: 279] فلا يمكن حصر ما سيحل بهم وبأموالهم من البلاء
    والمصائب، وأسباب التمزيق والتلف، لأن جنود الله التي يسلطها على من حاربه
    كثيرة ومتنوعة: ( وما يعلم جنود ربك إلا هو ).[المدثر:31],
    وهذا في
    الدنيا، وأما في الآخرة فالأمر أشد، والخطب عظيم والمصاب جسيم، وأي مصيبة
    أعظم من أن يعرض أحد نفسه لسخط الله فيكون من الذين: ( تلفح وجوههم النار
    وهم فيها كالحون ) [المؤمنون :104 ]هذا ومما يجب التنبه له أن تخلف بعض
    العقوبات عن بعض الناس في الدنيا، قد يكون شراً من نزولها بهم، فإذا رأيت
    المرابي المنغمس في الشهوات المعرض عن الله آمناً في أهله وماله فلا تظن أن
    الله تاركه، ولكنه يملي له، حتى إذا حان أخذه له أخذه أخذاً شديداً
    مباغتاً، فقد قال جل وعلا: (وأملي لهم إن كيدي متين ) [ القلم :45] وقال: (
    إنما نملي لهم ليزدادوا إثماً ولهم عذاب مهين ) [آل عمران :178 ]


    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 21 يوليو 2018, 8:05 am